منتدي الجيولوجيين السودانيين
مرحباً ضيفنا الكريم
سنكون سعداء بإنضمامك لأسرة منتدى الجيولوجيين السودانيين
التسجيل لن يستغرق أكثر من دقيقة ومباشر بدون إرسال رسالة فى الإيميل وقد يكون عبر حسابك فى الفيس بوك مباشرةً
إدارة المنتدى

منتدي الجيولوجيين السودانيين


 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
يقول تعالى : (أَنْـزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَابِيًا وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ)
قال تعالى : (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنْ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُخْتَلِفاً أَلْوَانُهَا وَمِنْ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ )
منتدى الجيولوجيين السودانيين منتدى سودانى يعنى بتقديم كل ماهو مفيد فى مجال الجيولوجيا بتخصصاتها المختلفة من مواد علمية دسمة وآخر الأخبار الجيولوجية التى تهم الجيولوجى عموماً والسودانى منهم على وجه الخصوص ،...
منتدى السيرة الذاتية جاءت فكرته كخدمة جديدة يقدمها المنتدى للأعضاء والشركات والمؤسسات والهيئات ذات الصلة بالجيولوجيا بكافة تخصصاتها ... يمكنكم كتابة السيرة الذاتية مباشرةً فى بوست جديد أو إرفاقها فى صيغة ال(doc)...
ترحب ادارة منتدي الجيولوجين السودانين بكل اعضائها املة ان يستفيدو من المواد العلميه الموجوده وان يفيدو ايضا فمرحبا بهم في الدار الجيولوجي السوداني
نزلتم اهلا وحللتم سهلا

شاطر | 
 

 معادن من بلادي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مازن محمود المقرمي



عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 22/03/2013

مُساهمةموضوع: معادن من بلادي   22nd مارس 2013, 9:46 pm

لاحجار الكريمة



الماس أو الألماس:

أكثر المواد الطبيعية صلابة، وأغلاها قيمة، وبسبب صلابته، فإنه يُعَد أكثر الأحجار الكريمة بقاء، ويُستخدم بصورة واسعة في أمريكا وأوروبا واليابان وبعض الدول العربية، لتزيين خواتم الخطوبة والزواج، ويستخدم الماس أيضًا في الصناعة، في قطع وسحق وثقب المواد الصلبة الأخرى. ولا يصلح للأغراض الصناعية غير 50% فقط من كمية الماس المُنتج عالميًا، وتُستخدم نسبة صغيرة فقط من الإنتاج العام للماس في صناعة مجوهرات الزينة.

الماس علا شأنه بين الناس عبر العصور لجماله الأخاذ وصلابته العالية ويستطيع قاطعو الماس وصاقلوه المهرة تحويل الماس الخشن إلى جواهر رائعة.
طبيعة الماس وتكوينه. هو بلُّورات تتكون كُلُّها تقريباً من الكربون، ولبعض هذه البلُّورات ستة أوجه، أي سداسية، ولكن أغلبها ثُمَانية الأوجه كما توجد أشكال أخرى للبلورات، وبعضها ذات أشكال معقدة.يتكون الماس الطبيعي في الوشاح العلوي للأرض ـ أي تحت القشرة ـ حيث يتبلور بسبب الحرارة والضغط العاليين، ثم ينتقل إلى سطح الأرض بفعل النشاط البركاني.

ولقَطْع الماسة أوكسرها لابد من استخدام ماسة أخرى، إلا أنه وبضربة حادة يمكن كسر الماس بسطح مستو، نظرًا لخاصية التفلج. والتفلج هو خاصية العديد من المعادن يمكن بوساطتها الانقسام في اتجاهات محددة، وينتج عن ذلك أسطح مستوية متناسقة، ولا يذوب الماس في الأحماض، ولكنه قد يتلف إذا تعرَض للحرارة العالية، فإذا سُخِّن الماس في وجود الأكسجين،فإنه يحترق وينتج عنه ثاني أكسيد الكربون، أما إذا سخن دون وجود الأكسجين، فإنه يتحول إلى جرافيت، وهو شكل ناعم جدا من أشكال الكربون ويمكن استخدامه كمزلـّق مخفف للاحتكاك.

أماكن وجود الماس الطبيعي: عُثر على الماس منذ آلاف السنين، في الرواسب الرملية والحصوية لمجاري الأنهار. وسُمِّي الماس الذي وجد بهذا الشكل بالماس الطميي، اكتُشِف الماس في جنوب إفريقيا لأول مرة في عام 1867م، عندما عَثَر ابن أحد المزارعين على بلُّورة جميلة بالقرب من ضفتي نهر الأورانج. وثبت أن هذه البلُّورة ماسة كبيرة. كذلك اكتُشِف الماس في الكمبرليت لأول مرة في عام 1870م. وهو صخر نادر يتكون من أجسام أنبوبية الشكل كان فيما مضى يملأ فوهات بعض البراكين، وفي عام 1979م اكتُشِف راسب ماسي ضخم في أستراليا الغربية، في نوع من الصخور يسمى لامبرويت. وتجدر الإشارة إلى أنه حتى في الصخور والرواسب الغنية بالماس، لابد من تعدين وطحن أطنان من الصخر للحصول على ماسة واحدة صغيرة. ينتِج تقريبًا قيراط واحد من الماس حوالي 200 ملجرام في بعض المناجم، لكل 2,7 طن متري من الصخور.

وصل إنتاج مناجم الماس في العالم بحلول أواخر التسعينيات من القرن العشرين إلى حوالي 100 مليون قيراط في السنة. وتأتي أستراليا في مقدمة الدول من حيث الإنتاج السنوي للماس الطبيعي إذ تنتج ثلث الإنتاج العالمي، تليها جمهورية الكونغو الديمقراطية (زائير سابقًا)، كما تشمل قائمة الدول المنتجة بوتسوانا، وجنوب إفريقيا وروسيا.
قطع الماس يبدأ عندما يقوم صنّاع مهرة بشطر الماس الخشن الخام إلى نصفين. ويستخدمون في ذلك منشارًا دائريا مطلىًا بغبار الماس. وتُسَوَّى الأركان بحك ماسة ثابتة بأخرى دوارة، وبعد ذلك يستخدم الصنّاع طريقة التشذيب؛ لصقل أوجه الحجر الكريم. ويتطلب التشذيب (إلى اليسار) ضغط الماسة بعناية على عجلة دوارة مطلية بغبار الماس. وتحتوي أغلب الماسات المصقولة على 58 وجهًا.

كيف يُقْطَع الماس لصياغة المجوهرات: من أهم الصفات الجمالية للماس، بريقه ولمعانه. وهذا ناتج عن مقدرته الفائقة على عكس الضوء إلى ألوان قوس قُزح. وللحصول على أكثر بريق ممكن، لابد من قطع الماسة إلى أوجه صغيرة، وصقل وتلميع هذه الأوجه، ولابد لكل وجه من هذه الأوجه الصغيرة، أن يكون بالحجم والشكل الصحيحين، كما لابد أن يوضع بالضبط فيالزاوية المناسبة بالنسبة للأوجه الأخرى.

وخلال القرن الخامس عشرالميلادي، تعلم صُنَّاع الماس كيف يُشَكِّلون ويُلمّعون الماس، باستخدام عجلة حديدية مطلية بغبار الماس، وبذلك اكتشفوا له شكلاً أكثر بريقًا. ومن أنواع القطع السائدة الآن الشكل الدائري ذو 58 جانبًا، ويُسَمَّى القطع المتألق وقد بدأ هذا النمط من القطع في القرن السابع عشر الميلادي. وتُستَخْدم المناشير الماسية لقطع الماس بدقة، وبهذا يمكن تقليل الفاقد حجم الماس يُقَدَّر بوزنه بالقيراط ويساوي القيراط الواحد 200 مليجرام. وليس بالضرورة أن يكونللماسات التي لها نفس الوزن القطر نفسه.

كيفية تقويم الماس:

تُصَنَّف الجواهر حسب وزنها، وصفائها ولونها، وأسلوب قطعها. ويُقَدَّر وزن الماس بالقيراط. ويقل صفاء الماسة لعدة أسباب منها وجود الشوائب داخل البلُّورات والفقاقيع والشقوق الصغيرة التي يسميها الصاغة أحيانًا الريش. إن أجود الماس وأغلاه هو الماس عديم اللون كليًا؛ لهذا، فإن القليل من قطع الماس المعروفة تستوفي هذا الشرط. فالكثير من القطع صفراء، وأخرى ذات ألوان سوداء أو زرقاء أو بنية أو خضراء أو قرنفلية أو بنفسجية أو حمراء. ويُعتبر اللون الأحمر الأكثر ندرة بين الماس الطبيعي. وتعتمد قيمة الماس على طريقة تشكيله فالماسة المقطوعة جيدًا لها بريق تفتقده الماسة التي لم تُقْطعبمهارة.ويجب على من يريد شراء ماسة، أن يستشير المختصين، مثل عمداء (شيوخ) الصاغة، إذ تختلف الأسماء التي تُطلق على الحجارة الكريمة اختلافًا كبيرًا، وكذلك الشروط والمصطلحات التي تُصَنَّف بناءً عليها هذه الجواهر، فالجوهرة الخالية منالعيوب هي الجوهرة التي ليس لها عيوب شكلية، مثل الشقوق والخدوش والفقاقيع والشوائب أو القتامة، وليس من الضروري أن تكون عديمة اللون تمامًا.ويُعدّ قطع الماس الخشن، وتلميعه عمليةً بطيئةً ومُكلِّفة، ولابد أن يقوم بها صناع مهرة.

الماسات المشهورة:

الماسات المشهورة. العديد من الماسات الكبيرة ذات النوعية النادرة، ملك للحكومات أو الأمراء والأغنياء. وتعتبر ماسةكولينان أكبر ماسة عُثِر عليها حتى الآن، وهي التي عُثر عليها عام 1905م، في منجم بريميير في جنوب إفريقيا، وبلغ وزنها 3,106 قيراط، أي حوالي 0,6كجم. واشترتها حكومة الترانسفال، وأهدتها للملك جورج السابع ملك بريطانيا، إذ كانت الترانسفال إحدى المستعمرات البريطانية في ذلك الوقت وهي الآن جزء من جنوب إفريقيا. وقطعها صناع أمستردام إلى تسع جواهر كبيرة و 96 حجرًا كريمًا صغيرًا، ومنها أكبر ماسة قطعت في العالم، وتُعْرَف باسم نجمة إفريقيا أو كولينان الأول، وتزن 530 قيراطًا.

وفي عام 1934م، عُثر على ماسة جونكر وكان وزنها 726 قيراطًا وقيل إن نقاءها لا مثيل له وقُطعت إلى 12 حجرًا كريمًا لا عيب فيها، وكان ذلك بين عامي 1935م، و1937م، ويزن أكبرها 125 قيراطًا. أما ماسة أورلوف، فهي أجمل ماسات التاجالروسي، اشتراها الأمير أورلوف للإمبراطورة كاثرين الثانية، وقيل إن هذه الجوهرة الكبيرة سُرقت من عين أحد آلهة المعابد الهندية. أما ماسة كوهي ـ نور فهي الآن إحدى ماسات التاج البريطاني وكانت من ممتلكات الحكام الهنود والفرس لعدة قرون، ثم انتقلت ملكيتها لبريطانيا عند احتلالها للبنجاب عام 1849م.
ماسة ريجنت عُرفت فيما مضى باسم ماسة بت، وهي إحدى الجواهر الهندية وإحدى أجمل الماسات العالمية الكبيرة من حيث طريقة قطعها، وهي الآن من ممتلكات الحكومة الفرنسية ومعروضة في متحف اللوفر بباريس، وأخيرًا نذكر ماسة الأمل الأزرق التي صارت من ممتلكات مؤسسة سمثسونيان في الولايات المتحدة في عام 1958م.

الاستخدامات الصناعية. يُستخدم الماس الذي لا يمكن قطعه إلى أحجار كريمة، في الصناعة. ويشمل الماس المستخدم في الصناعة، الماس الخام رديء التكوين، الذي يحتوي على شقوق عديدة أو لون غير ناصع أو شوائب، ويستخدم الصنَّاع هذا الماس لتشكيل الفلزات الصلبة التي تُستخدم في صناعة السيارات والطائرات والآلات المختلفة، ويستخدم الماس في هذه الصناعات بسبب صلابته الشديدة، إذ يمكنه قطع وطحن وحفر الفلزات الصلبة بسرعة ودقة وفي بعض الأحيان توضع ماساتخشنة كاملة في الأدوات الصناعية وفي أحيان أخرى يكسر الماس الخام، ثم يستخدم صناعيًا، ويُستخدم الماس كذلك في أطراف أجهزة الحفر في المناجم، وكذلك يُستخدم لصنع إبر (أسنان) أجهزة التسجيل.

الماس الصناعي ينتج في مكبس طوره العلماء في أوائل السبعينيات من القرن العشرين الميلادي. (إلى اليمين): يوضع مسحوق الماس الصناعي (في الوسط) في المكبس ويضاف إليه حفاز فلزي، ثم يعرّض الخليط لضغط وحرارة عاليين. ويكون الماس الصناعي الناتج (إلى اليسار) بنفس نوعية وحجم الحجر الكريم الطبيعي، الماس المُصَنَّع لا يسد الماس الطبيعي حاجة الصناعة، لذلك فإن الصناعة تعتمد الآن وبشكل كبير على الماس الصناعي. وقد أنـتجت أول ماسة صناعية عام 1954م في مختبرات أبحاث شركة جنرال إلكتريك، حيث صنع العلماء الماس بتعريض الكربون لضغط وحرارة عاليينجدا. أما الآن، فالعديد من الشركات تنتج الماس الصناعي.

وفي عام 1970م استطاعت شركة جنرال إلكتريك صُنْع أول ماسة صناعية بحجم ونوعية الحجارة الكريمة ويستخدم العلماء هذه الأحجار الكريمة الصناعية في البحوث لإيجاد استخدامات جديدة للماس. فمثلاً اكتشف العلماء أن إضافة القليل منعنصر البورون للماس الصناعي يجعل منه شبه مُوصِّل، وأشباه الموصلات مواد ذات خواص كهربائية خاصة، وتُستخدم لصنع الترانزستورات والمعدات الإلكترونية الأخرى.

ولا يباع الماس الصناعي بوصفه مجوهرات: لأنه يكلف أكثر من الماس الطبيعي. الماس المقلَّد، يشبه الأحجار الكريمة الأصلية، وبعضها أحجار طبيعية، مثل أنواع الإسبنيل والزركون، لا لون لها، وبعضها الآخر لا يوجد في الطبيعة، ولكنه يُصْنع من مواد تشبه الأحجار الكريمة في مظهرها. وتشمل تلك المواد الزجاج وتيتانات السترونتيوم وعقيق الألومنيوم واليتريوم وأكسيد الزركونيوم المكعب، والأخير يشبه الماس الأصيل لدرجة يصعب معها التمييز بينهما. ولابد أن يستعين صانعو الجواهر باختبارات عملية ليميّزوا بينهما، ويُعدُّ الماس المقلد أقل صلابة من الماس الحقيقي، ويعتريه البِلى وتظهر عليه الشقوق بعد فترة.

الفضة:

الفضَّةُ عنصر كيميائي، وفلز أبيض لين، رمزه الكيميائي Ag. تُعدُّ الفضة من أوائل الفلزات التي استخدمها الناس، زينة ونقودًا منذ حوالي 4,000 سنة ق.م. وتُصنع من الفضة أشياء جميلة منها المجوهرات، وأدوات المائدة الجميلة والأوسمة والنياشين والعملات النقدية والمرايا.

وتؤدي الفضة أيضًا دورًا مهمًا في طب الأسنان، والتصوير الضوئي، والإلكترونيات، ويوجد في معظم بلاد العالم ترسبات من الفضة وخاماتها. ولكن تعدين الفضة، على أية حال، باهظ التكلفة، ويمكن استخلاص الفلز بطريقة اقتصادية في أماكن قليلة فقط. وتسمى الفضة في صورتها النقية الفضة الفلزية أو الحرة أو الفطرية.
والفضة الخالصة غاية في الليونة، ونتيجة لهذا، يضاف إليها بوجه عام كمية صغيرة من فلز آخر ـ عادة ما يكون النحاس ـ ليزيد من صلابتها ومتانتها، فالفضة الإسترلينية، على سبيل المثال، سبيكة تتكون من 92,5% فضة و 7,5% نحاس. ويستخدممصطلح طلاء الفضة لوصف الشيء المصنوع من فلز رخيص مثل الصلب، يطلى بطبقة رقيقة من الفضة.

كيف تصنع الآنية الفضية المسطحة:

استخدامات الفضة. تسمى الفضة، ومعها النحاس والذهب، فلزات العملة. فقد استخدمت الفضة في صناعة العملاتالمعدنية منذ آلاف السنين، وفي الماضي كان لدى بعض البلاد عملات فضية تحتوي على 90% فضة و10% نحاس، ولكن في السنوات الأخيرة انخفض محتوى العملة من الفضة في كثير من العملات الدولية.
ويبدع صائغو الفضة في صناعة أشياء فنية كثيرة من الفضة. وتدخل الفضة في صناعة المعدات الكهربائية والإلكترونية أيضًا لصناعة الرقائق الدقيقة والأسلاك، والأدوات الأخرى لأن الفضة توصل الكهرباء أفضل من الفلزات الأخرى، ويستخدم الجراحون صفائح رقيقة، وأسلاكًا، وأنابيب شفط دقيقة مصنوعة من الفضة أثناء الجراحة، لأن الفضة تساعد على قتل البكتيريا، ويملأ أطباء الأسنان التجاويف بملغم الفضة، وهو خليط من الفضة والقصدير والزئبق، وتستخدم سبائك الفضة ـ الكادميوم ـ في صناعة أسطح الارتكاز، كما تضاف الفضة أيضًا إلى الذهب الذي يستخدم في صناعة المجوهرات.

ومركبات الفضة أيضًا لها استخدامات كثيرة. وتتضمن مركبات الفضة القليلة نترات الفضة وبروميد الفضة بالإضافة إلى أكاسيد الفضة وتعد نترات الفضة إحدى مركبات الفضة القليلة التي تذوب في الماء، وتستخدم لعمل طلاء الفضة ومرايا الفضة، ويؤدي بروميد الفضة دورًا مهماً لكونه مادة حساسة للضوء في الأفلام الضوئية.
ويستخدم يوديد الفضة مادة بذر تنثر فوق السحاب، فتسبب نزول المطر اصطناعيًا وتستخدم أكاسيد الفضة في صناعة البطاريات، وذلك لصناعة بطاريات صغيرة وقوية للآلات الحاسبة، ومعينات السمع، والساعات.خواص ّالفضة. العدد الذري للفضة 47 ووزنها الذري 107,8682، وتنصهر عند درجة 961°م، وتغلي عند درجة 2,193°م، وكثافتها نحو 10,49 جمللسنتيمتر المكعب.

وتعكس الفضة 95% من الضوء الذي يقع عليها، مما يجعلها أكثر الفلزات لمعانًا، وتوصل الفضة الحرارة والكهرباء أفضل من أي فلز آخر. وهي تلي الذهب فقط في قابليتها للسحب (قابليتها على الانسحاب على هيئة أسلاك دقيقة) وقابليتها للطرق (قابليتها على أن تطرق لتشكيلها على أنماط عديدة،والفضة مثل الذهب لا تتفاعل كيميائيًا مع معظم المواد، ولكن وجودمركبات الكبريت يكوِّن غطاءً رماديًا أو أسود من كبريتيد الفضة عليها، يطلق عليه الطبعة أو البريق، ولأن الهواء الملوث يحتوي على هذه المركبات، فإن فقدان بريق الفضة يعد من المشكلات الكبرى في هذه الأيام. ولم يكن لهذه المشكلة وجود فيالماضي،كما أن للبيض الأثر نفسه على الملاعق أو الشوك الفضية؛ لأن البيض يحتوي على مركبات الكبريت.

البلاد الرئيسية في تعدين الفضة:

مصادر الفضة: تتصدر المكسيك دول العالم في إنتاج الفضة، تتبعها بيرو، والولايات المتحدة الأمريكية، وتوجد الفضة في ترسبات للفلز الطبيعي، أو خامات الفضة، وتعطي مناجم الفضة الطبيعية كمية قليلة فقط من إنتاج الفضة العالمي،وتحتوي خامات الفضة الأكثر شيوعًا على معدن الأرجنتيت، أو مركب كبريتيد الفضة، وتوجد الفضة غالباً مع فلزات النحاس، والذهب، والرصاص، والخارصين، ويتم إنتاج حوالي 80% من الإنتاج العالمي للفضة بوساطة تعدين ومعالجة هذه الفلزات.

استخلاص وتنقية الفضة. توجد عدة طرق لاستخلاص الفضة من الخامات. ويستخلص معظم الإنتاج العالمي من الفضة منخامات النحاس والرصاص، وهذه الخامات تسحق أولاً، ثم تصهر، منتجة خليطًا يحتوي على الفلز (النحاس والرصاص) الأساسي وكميات قليلة من الفضة،وفي عملية تنقية النحاس، تنفصل الفضة عن النحاس لتكوّن خليطًا يطلق عليه الحمأة، ثم ترفع الحمأة وتعالج بوساطة حامض النيتريك لإذابة الفضة، وحينئذ تسترجع الفضة بطريقة الطلاء الكهربائي. انظر: الطلاء بالكهرباء.

وتستخلص الفضة من خام الرصاص الفلزي بطريقة باركز، وفي هذه الطريقة يضاف الخارصين إلى خام الرصاص المنصهر لتكوين سبيكة صلبة مع الفضة يحتويها الخام. وتطفو هذه السبيكة الصلبة المتكونة من الفضة والخارصين، والتي تقل كثافتها عن الرصاص المنصهر على السطح، ويتم جمعها. ويعمل تسخين سبيكة الخارصين على فصل الفضة عن الخارصين.

وبمجرد استخلاصها ترفع الفضة من محلول الاستخلاص، وحينئذ تستخدم عملية تسمى التحليل الكهربائي، لتصفية الفضة المستخلصة وتنقيتها. وفي أثناء التحليل الكهربائي، تعمل الفضة غير النقية بمثابة الأنود (القطب الموجب)، ويعمل شريط من الفضة النقية بمثابة الكاثود (القطب السالب) ويتم غمس هذين القطبين في محلول من نترات الفضة وحامض النيتريك، ويمرّر تيار كهربائي بين القطبين، ونتيجة لذلك تذوب الفضة غير النقية، وتترسب الشوائب الموجودة في الفضة في قاع المحلول. وتتجمع بلّورات الفضة النقية على القطب السالب، ثم تكشط هذه البلورات وتصهر، وتصب على هيئة قضبان من الفضة.

الياقوت:

الياقوت ثاني أكثر المعادن النقية صلابة، ولا يفوقه صلابة إلا الماس، يوجد الياقوت على شكل شذرات شفافة في الحصى، وعلى شكل عروق غير شفافة في الصخور، وله الصيغة الكيميائية Al2O3، وهناك عدة أصناف من الياقوت الشّفاف تُصقل وتستعمل مجوهرات، وتشمل جواهر الياقوت الياقوت الأحمر، والسفير، والجمشت الشرقي، والزمرد الشرقي، والتوبازالشرقي، وألوان الجواهر تعود إلى عدم صفاء الياقوت. فعلى سبيل المثال، يأخذ الياقوت الأحمر لونه من وجود آثار من الكروم، ويأخذ السفير لونه من الحديد والتيتانيوم. وياقوت الجواهر يأتي بصورة أساسية من أستراليا وجنوب شرقي إفريقيا وسريلانكا والهند.

ويُستعمل الياقوت غير الشفاف مادة كاشطة (المادة الكاشطة هي التي تستخدم في سحق المواد وتنعيمها وتلميعها وصقلها). والسنباذج، وهو كاشط مألوف، خليط طبيعي من الياقوت والمعادن الأخرى، ويستخرج السنباذج وكذلك الياقوت ذو خاصية الكشط الجيدة من مناجم في تركيا واليونان.
الزمرد:

الزمرد تشكيلة من البريل المعدني. لونة الامع الأخضر يرفع من قيمتة بين الأحجار الكريمة ،الزُّمُرُّد حجر كريم أخضر اللون يضم تشكيلة من البريل المعدني. والزَّبَرجَد الصافي مُرَكَّب من سليكات الألومنيوم، يعود لونه الأخضر المكتسب إلى وجود مجموعات دقيقة من معدن الكروم داخل البلّورات. تكمُن قيمة الزُّمرُّد في لونه وصفائه وخلوّه من الشقوق ونقائه من الشوائب. تحتوى معظم بلورات الزُّمرُّد على قشور دقيقة يطلق عليها أحياناً اسم سُتُر. كما تحتوي على جسيمات دخيلة متعدّدة. إن أحجار الزُّمُرُّد الكاملة نادرة جدًا، وإذا وُجدت تكون أغلى من الماس، والزُّمُرُّد الأزرق أغلى من الزُّمُرَّد ذي اللون الأصفر، أحجار الزَّمُرُّد أشد صلابة من حجر المرو ولكنها ليست بشدة صلابة حجر السَّفير، يُحصل على أكثر أنواع الزُّمُرُّد صفاءّ من كولومبيا، وتنتج الهند وجنوب إفريقيا وروسيا وزمبابوي الزمرد أيضاً. كما يُنتج بعض الزُّمُرُّد في ولاية كارولينا الشمالية بالولايات المتحدة الأمريكية.

يمكن صنُع الزُّمُرُّد في المختبرات، حيث توضع البلُّورات في محلول مائي تحت ضغط عال، يكون الزُّمُرُّد الصناعي شبيهاً بالزُّمُرُّد الطبيعي، ومن السهل تمييزه تحت المجهر بسبب وجود جُسَيْمات دخيلة

الفيروز:

الفيروز معدن من المعادن التي تستخدم حجراً كريمًا، وهو نفيس بسبب لونه الأزرق البراق المائل إلى الخضرة والفيروز طري نسبيًا ، ولهذا فمن السهل تشكيله وتلميعه، وله لمعان شمعي خافت، ويكاد يكون معتماًً (غير شفاف) تقريبًا ويتكوَّن الفيروز بشكل رئيسي من فوسفات الألومنيوم المائي، وهو مركب يتحد فيه الألومنيوم والفوسفور كيميائيًا مع الماء، كما يحتوي على النحاس الذي يعطي المعدن بريقه الأزرق.

يوجد الفيروز في الأراضي القاحلة ويتكوّن عندما تخضع الصخور السطحية الغنية بالألومنيوم لتفاعل كيميائي. وفي معظم الأحيان يتكوَّن الفيروز من تفكك الحمم البركانية بتأثير من العوامل الجوية وتوجد الرواسب الرئيسية للفيروز في إيران والتيبت .

يستخدم الناس الفيروز باعتباره حِلْية ولأغراض تزيينية أخرى منذ أزمان قديمة . ومازال الطلب على الفيروز كبيراً لدرجة دفعت إلى إنتاج أنواعٍ زائفة (اصطناعية) منه.

العقيق:

العقيق حجر كريم من نوع المرو المسامي دقيق التعريق يوجد على هيئة مخطط من العقيق الأبيض، ويوجد بشكل رئيسي على هيئة طبقات في تجويفات الصخور الرسوبية. انظر: الصخر الرسوبي. ومعظم أنواع العقيق ذات ألوان قاتمة، وتتنوع خطوطها ابتداءً من الأبيض، مرورًا بالرمادي، وانتهاءً بالأسود، وقد تكون الخطوط حمراء باهتة، أو صفراء، أو زرقاء في بعض الحالات، وتنجم تلك الألوان عن وجود الشوائب مثل أكسيد الحديد، وأكسيد المنجنيز. وتختلف أنواع العقيق في أنماط خطوطها، فالعقيق اليماني نوع من العقيق يتميز بخطوطه المتوازية الواقعة على سطح مستوي، أما خطوط العقيق العيني، فإنها تشكِّل دوائر تنتشر من المركز إلى الخارج، بينما العقيق الحزازي نوع رقيق شبيه بالحزاز.

يستخدم العقيق بشكل رئيسي في صنع الحُلِي، مثل الدبابيس ودبابيس الزينة، كما أن صلادة العقيق وقدرته على مقاومة الحموض يجعلانه عظيم القيمة في صنع هاونات السَّحْن ومِدَقَّاتِها. وتستخدم هذه الأدوات لتكسير وخلط المواد الكيميائية، ويأتي معظم العقيق من محاجر في البرازيل والأروجواي،وقد كانت بلدة إدار ـ أوبرشتين الألمانية، وماتزال، المركز الرئيسي لقَطْع وصقْل العقيق منذ مئات السنين.

الكهرمان:

الكهرمان راتينج قاس متحجر من شجر الصنوبر، يُستخدم في صناعة جذوع الغليون والمجوهرات، مثل المدلاة الظاهرة فيالأعلى، معظم الكهرمان يأتي من منطقة بحر البلطيق في أوروبا، الكهرمان الراتينج المتحجِّر القاسي ذو اللَّون البنيّ المُصفر، وتنشأ هذه المادة بشكل رئيسي من الصمغ الراتينجي لأشجار الصنوبر التي تنمو في أوروبا الشمالية منذ ملايين السنين، وقد كانت هذه المواد الراتينجية مواد صمغية ممزوجة بالزيوت في الأشجار. وعندما أصبحت هذه الزيوت متأكسدة (متحدة مع الأكسجين)، خلفت الراتينجية القاسية. ثم دفنت تلك الأشجار الصنوبرية تحت الأرض أو تحت الماء وتحوَّلت هذه المواد الراتينجية ببطء إلى كتل غير منتظمة من الكهرمان، وغالبا ما تحتوي هذه الكتل من الكهرمان على الحشرات التي تم حبسها أثناء تدفق المواد الراتينجية من الأشجار، وبعض هذه الكتل تحتوي فقاعات هوائية، يقع المورد الأكبر للكهرمان في منطقة بحر البلطيق، ويأتي من أنواع من الصنوبر المنقرض حاليًا، ويعتبر بعض الخبراء أن هذا النوع من الكهرمان هوالكهرمان الحقيقي فقط. وتملك أمريكا الوسطى تراكمات طبيعية مهمة من الكهرمان من مواد أخرى، ويتم استخراج معظم الكهرمان من مناجم مؤلفة من تربة طينية تدعى التراب الأزرق، يستخدم الكهرمان في صناعة الخرز أو العقود والقطع القيمة للغليونات والزينات الأخرى، سمى الإغريق القدماء الكهرمان الإلكترون، لأنهم عندما حكوا الكهرمان بالقماش أصبح مشحونًا كهربائيًا وجذب قطعًا صغيرة من الذرات.[img][/img][img][/img]
المرفقات
230007_464513273619163_36507404_n.jpg
https://fbcdn-sphotos-g-a.akamaihd.net/hphotos-ak-ash4/481585_523669000986811_382728117_n.jpg
لا تتوفر على صلاحيات كافية لتحميل هذه المرفقات.
(9 Ko) عدد مرات التنزيل 0
hpd.jpg
لا تتوفر على صلاحيات كافية لتحميل هذه المرفقات.
(61 Ko) عدد مرات التنزيل 0
بب.jpg
لا تتوفر على صلاحيات كافية لتحميل هذه المرفقات.
(87 Ko) عدد مرات التنزيل 0
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مازن محمود المقرمي



عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 22/03/2013

مُساهمةموضوع: رد: معادن من بلادي   22nd مارس 2013, 9:48 pm

هذه الأحجار الكريمة من بلادي اليمن السعيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معادن من بلادي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الجيولوجيين السودانيين  :: قسم المياه الجوفية-
انتقل الى: