منتدي الجيولوجيين السودانيين
مرحباً ضيفنا الكريم
سنكون سعداء بإنضمامك لأسرة منتدى الجيولوجيين السودانيين
التسجيل لن يستغرق أكثر من دقيقة ومباشر بدون إرسال رسالة فى الإيميل وقد يكون عبر حسابك فى الفيس بوك مباشرةً
إدارة المنتدى

منتدي الجيولوجيين السودانيين


 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
يقول تعالى : (أَنْـزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَابِيًا وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ)
قال تعالى : (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنْ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُخْتَلِفاً أَلْوَانُهَا وَمِنْ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ )
منتدى الجيولوجيين السودانيين منتدى سودانى يعنى بتقديم كل ماهو مفيد فى مجال الجيولوجيا بتخصصاتها المختلفة من مواد علمية دسمة وآخر الأخبار الجيولوجية التى تهم الجيولوجى عموماً والسودانى منهم على وجه الخصوص ،...
منتدى السيرة الذاتية جاءت فكرته كخدمة جديدة يقدمها المنتدى للأعضاء والشركات والمؤسسات والهيئات ذات الصلة بالجيولوجيا بكافة تخصصاتها ... يمكنكم كتابة السيرة الذاتية مباشرةً فى بوست جديد أو إرفاقها فى صيغة ال(doc)...
ترحب ادارة منتدي الجيولوجين السودانين بكل اعضائها املة ان يستفيدو من المواد العلميه الموجوده وان يفيدو ايضا فمرحبا بهم في الدار الجيولوجي السوداني
نزلتم اهلا وحللتم سهلا

شاطر | 
 

 فريد نشر لي هذا المقال بصحيفة حكايات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طارق الجزولي
مشرف ثاني قسم التعدين
مشرف ثاني قسم التعدين


عدد المساهمات : 162
تاريخ التسجيل : 22/10/2009
العمر : 30

مُساهمةموضوع: فريد نشر لي هذا المقال بصحيفة حكايات   17th يونيو 2010, 7:37 am

م اسمع يوما بمثل شخصية فريد واسم فريد اطلقه عليه اصحابه لانه فريد في كل شي ولا يوجد منه في تصرفاته نسخه وكانت بعض الظروف الصقتني به قبل ان تفرقتا ظروف الدراسه حيث ذهب كل الي بلد يبحث علم ينتفع به وخلال فترة التصاقنا عرفت انه لم يكن له نصيب او حظ او قل رغبه في خوض تجربة عشق وهوي بمنطق مقبول اقنعني به انا نفسي فكان يقول ان البنات يستطيعون ان يفقوا بين الحب والدراسه بمثل مقدرتهم علي وضع الطعام في النار والكنس ومتابعة الاطفال في وقت واحد فيعشون قصة حب نهار ويتخذون الليل للتحصيل الاكاديمي ولهذا فان التفوق اصبح لهم اما نحن معشر الرجال فنعيش معهم الهوي نهارا ونظل ليلا نفكر فيهم وفيما نفعل ونقول عندما نلتقي بهم غدا ثم نبداء في سوال انفسنا ان كانو يحبونا حقا ام يخدعونا ومالذي يضمن لنا حبهم فلا نلم في بلح المذاكره والتحصيل ولا عنب النوم والراحه فتاتي النتيجه اقل من الطموح وسبب اخر انه يحتاج لكل امواله علي حسي رايه التي يصرفها علي المحبوبه الممفترضه وثم حرام ان يبدد اموال ابيه وكان منطق ذو جكمه لكن ما جعله فريد انه في يوم حكي اعضاء الشله عن قصص غرامهم وحبهم وفي دوره لم يحكي عن منطقه في الحياه بل خكي قصة من خياله تنفع لان تكون احد افلام الرومانسيه وكيف انه يحبها ورفض ذكر اسمها لانه يعتبر ذلك اهانه لها بذكر اسمها وسط الناس وحكي عن لقاءه بها نهار ذلك اليوم ثم القي قصيده لو سمعها كاظم الساهر لتغني بها ولم لم اكن معه طوال اليوم لصدقت قصته وعند سوالي له قال انه لا يريد ان يناقشهم وهم لن يقتنعوا بنظريته فلذا تحدث بهذه القصه اما غرابته فهي ليس بما ذكرته بل ما حدث فبعد اسبوع اعلن ان حبيبته المزعومه تركته والقي قصده عن حاله بعدها وعن كذبها له وكيف جعلته يغرق في حبها ثم تركته وحيدا ثم بداء يرفض المذاكره بحجة انه يراء صورتها بين الكتب وبداء يساهر ولا يريد انيحدثه احد واصبح لا ياكل وهو يرفض الاكل بعدها تماما وقضي اسبوع ونصف علي ذلك فظهرت عليه اثار الحزن والاسي من ضعف ونحول وشرود علي حبيبه لم توجد علي ارضنا واصبح لا يبالي قبل ان ينتفض بعد احدي عشر يوما ويعلن انها لا تستحق حزنه وعاد كما كان
تعريجه
والله انت حيرتني معاك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فريد نشر لي هذا المقال بصحيفة حكايات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الجيولوجيين السودانيين  :: استراحة الجيولوجيين-
انتقل الى: